الفة العياري تفجر قنبلة وتكشف ل"الاخبارية": "كثير من اعوان السجون الجدد "دواعش"..وهذا هو المسؤول.."

  • منظمات
  • تاريخ النشر : الأربعاء 08 فيفري 2017
  • (19:21)
  • 54888
  • شارك على فايسبوك
  • شارك على تويتر
  • -
  • +
تونس- الاخبارية- وطنية- منظمات- متابعات
اثر الجريمة التي شهدها اليوم سجن برج العامري والتي تمثلت في اقدام احد رقباء السجون والاصلاح المستجدين على ذبح زميله، اتهمت الكاتبة العامة لنقابة السجون ألفة العياري مبروك الخويلدي مدير الانتدابات الذي تم تعيينه في عهد الترويكا بالمسؤولية عما حدث.
وقالت العياري في تصيريح ل"الاخبارية" ان ما حصل اليوم في سجن برج العامري هو جريمة ارهابية وهي نتيجة لانتدابات مشكوك فيها اشرف عليها مبروك الخويلدي، واكدت ان هذه الانتدابات تمت وفقا للولاء لطرف سياسي معين (في اشارة لحركة النهضة) دون بطاقات ارشاد ودون بطاقة عدد 2.
وتابعت المتحدثة ان عدد كبيرا من اعوان السجون والاصلاح مشبوهون ومنهم من تعلقت به قضايا واخرون كانوا من المتورطين في حرق السيدة المنوبية ومحاولة اقتحام سجن سجنان، مشيرة الى ان كل هذه المعطيات موثقة وبالدليل. وتابعت العياري قولها ل"الاخبارية" انه "بعد ذلك ليس من المستبعد ان تشهد السجون حوادث مماثلة".
وبالرجوع الى الجريمة النكراء افادت ان العون المتورط في هذه الجريمة حامل للفكر الداعشي قبل انتدابه وليس من الغريب ان يقترف عملية ذبح زميله الارهابية بمنطق تكفيري، مشيرة الى ان الشهود الحاضرين اكدوا ان المتهم كان يصرخ "الله اكبر" وهو يذبح زميله. وحملت العياري المسؤولية لرئيس الحكومة يوسف الشاهد وطالبته بالتدخل العاجل لاصلاح المنظومة السجنية، مبينة انها ستقوم برفع دعوى قضائية بصفتها الشخصية ضد الخويلدي نظرا لتورطه في انتدابات مشبوهة، حسب تعبيرها.
ويذكر ان أحد رقباء السجون والاصلاح المستجدين اقدم على ذبح زميله بسجن برج العامري وعمد الى جرح اثنين اخرين، وقد قالت ادارة السجون في بلاغ لها انه تم ايقاف المعتدي وفتح بحث جزائي في الحادثة. ووفق المعطيات المتوفرة فإن الرقيب حال تنفيذ جريمته إنطلق في الصراخ قائلا" نجحت في مغالطتكم الله أكبر" . هذا وقد تمت السيطرة عليه وإحالته على الابحاث المختصة بالعاصمة بتهمة إرهابية.
أخبار ذات صلة

اشترك في صفحة فايسبوك الاخبارية