(في اعترافات قاتل البراهمي) - اطلقت عليه النار من مسدسين..

  • ارهاب
  • تاريخ النشر : الأربعاء 11 جانفي 2017
  • (21:23)
  • 20476
  • شارك على فايسبوك
  • شارك على تويتر
  • -
  • +
تونس-الاخبارية-وطنية-ارهاب-رصد
ورد في إعترافات الإرهابي ونّاس الفقيه، الذي تسلّمته تونس منذ أيام، أنّه خلال شهر ديسمبر 2013 ، إلتقى بمنزل الإرهابي أحمد الرويسي المدعو أبو بكر الحكيم المُكّنى بـ"أبي المقاتل"، الذي قِدم من تونس إلى ليبيا بعد أن أصبح محّل تفتيش لدى الوحدات الأمنية كمتّهم رئيسي في مقتل السياسي محمد البراهمي.
وقال الإرهابي الفقيه، إن أبو بكر الحكيم أخبره عند تواجدهما بإحدى الإجتماعات بمنزل الرويسي عن تفاصيل العملية التي قام بها والمتمثّلة في إغتيال الشهيد محمد البراهمي.
وقال الفقيه، خلال استنطاقه، إ ّن الإرهابي أبو المقاتل أعلمه أنّه قام رفقة نظيره الذي يُدعى رياض اللواتي، بعملية رصد للبراهمي في بادئ الأمر ثم قرّرا إستهدافه بالإستعانة
بدراجة ناريّة، وقد كان المدعو رياض اللواتي يقود الدراجة في حين توّلى أبو بكر الحكيم إطلاق النار على محمد البراهمي، وكان ذلك يوم 25 جويلية 2013.
وحسب أقوال الإرهابي الفقيه فإن أبو بكر الحكيم لم يُخبره من أين حصل على السلاح أو إذا ما أسديت إليه تعليمات من إحدى قيادات تنظيم أنصار الشريعة المحظور لتنفيذ عمليّة الإغتيال.
كما أضاف الإرهابي ونّاس الفقيه، أن أبو بكر الحكيم أخبره أنّه إستعمل في عملية إغتيال البراهمي مسدسين اثنين، حيث أطلق من المسدس الأول طلقة واحدة سقط على إثرها المخزن أرضا ، مما إضطره إلى إستعمال مسدس ثان كان بحوزته وواصل إطلاق النار بصفة مسترسلة إلى أن تأكّد من موت البراهمي، ثم غادر على متن الدراجة النارية رفقة رياض اللواتي، حسب أقواله.
أخبار ذات صلة

اشترك في صفحة فايسبوك الاخبارية